السبت، 25 فبراير، 2012

لحظة حقيقة


جاء من بعيد يبحث عن متكأ يسند إاليه ظهره الضعيف
يبحث عن الراحة بعد رحلة تبدو طويلة و صعبة
ملامح الفقر واضحة  على ملابسه الغير مهندمة
وقعت عيناه لجواري فهناك مكان صغير للجلوس و سط الزحام الشديد
تتعالى و تتخافت الأصوات مرتلة القران و دعاء و صلاة على خير الخلق في جوار رسول الله و حضرته

وضع نعله الردئ و جلس مستنداً للعامود الذي يسند ظهري 
تبسم قائلاً "سلام أليكم"  لم تكن واضحة , لم يتلفظ بحرف "العين" مع صعوبة بالغه في تجميع الجملة
ابتسامته الصافيه تقول الكثير , اكثر من السلام عليكم

اخرج  من طيات جلبابه كتيب مكتوب عليه بلغة بدت لي رسومات غير مفهومة او شفرة من شفرات المخابرات
لم انتبه لما يفعل و لم اهتم في بداية الامر , ولكن ما سمعته اجبرني على اغلاق كتاب الله لمتابعته

بصعوبة و في مشقة بعد تركيز طويل تتحرك شفتاه لنطق الكلمات
يتلعثم في الحروف التي تبدو له متشابهه
رحلت عيني لما يقرأه ... "القران الكريم" بالعربيه مع ترجمة  للغة غير مفهومة
ما يقرب من الساعة بعد الاستعانه بصديق استطاع اخيرا  ان يقرأ سورة "الناس"
منعني و منعه صوت الأذان من استكمال المشهد
لم اسمع ما قاله المؤذن بعد "الله اكبر الله اكبر" و لم أردد بعده الاذان
سرحت مع ابتسامة تواري الكثير 
امتزجت ابتسامة سعادتي لما رأيت من الرجل  الذي يثبت اية "إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون" مع ابتسامة السخرية على حالي لأنني الان فقط عرفت انني من نزل فيّ أية " ان قومي اتخذو هذا القران مهجورا" 

لم أدري من قبل بقيمة  "إنا انزلناه قرانا عربيا" 
الان فهمت لمن قال رسول الله  " الذي يقرأ القران و يتعتع فيه و هو شاق عليه له اجران "
بكيت على حالي و انا لا اذهب حتى للأجر الواحد
انقضت الصلاة و ذهب الرجل من حيث اتى

مر من هنا  ليكشف عورتي أمام مراة نفسي

وفقه الله و هنيئا له الاجران 

السبت، 11 فبراير، 2012

إلى أين !



اخد يبحث عن مكان خالي على الرصيف الذي اكتظ بالباعه
لم يأبه ولا اهتم أنه غير نظيف
جلس .. ضم رجليه متكئاً بيديه على فخذيه
تلفت يمينا و يسارا , اختلفت معالم الشارع و تغيرت
عشر سنوات مرت منذ الرحيل
لم يبقى سوى هذا الكشك القديم من ملامح الماضي
اختفى مدخل العماره و تشوهت معالمه
لكن مازالت رائحة المكان و التاريخ في أنفه لا تتغير
سرح لفتره لا يدري ان كانت طويلة أم لا
مر جزء من الزمن متأملا هذا الطفل يلهو في مدخل العمارة وحيدا بالكرة مرتديا زي الأهلي الذي يعشقه.... منذ متى ؟..لا يعلم
في الخلفية بنات العائله يغنين و يلعبن فرحين
وحيدا لكن على وجهه علامات السعاده , كان و مازال مجرد ارتدائه الفانله الحمرا يدخل عليه السرور
لا يهتم لصعوبات الحياة ولا يفهمها
أفيق على صوت بكاء هذا الطفل في الشرفه
لا يعرف سبب البكاء
هل اشتاق لأبيه و بيته ام باكياً لعقاب أمه غلى خطأ ما
لو يعلم ما هو عقاب الأم مقارنة بعقاب الحياة ما بكا للحظة

رمشت عيناه ليختفي الطفل الباكي و اللاعب
أبواب الشرفه مغلقه عليها ملامح التاريخ و عبق الماضي و اثر السنين
بهو العمارة خال
ذهب الطفل الى اين !

فرد رجليه و هب واقفا
ارتدي نظاراته الشمسيه رغم عدم وجود الشمس ليواري عينيه عن الناس

اختفى هو الاخر ... الى أين !