الجمعة، 2 مارس، 2012

افكار



كان كوب الشاي هو الشيئ الوحدي الساخن في ليله من ليالي الشتاء الباردة
برودة الجو امتزجت ببرودة الاحاسيس و الأعصاب لتكوّن الحالة العامة للحياة
وضع الشاي الذي بدأ يفقد سخونته سريعاً
أول رشفه , طبعت على لسانه حرقاً قد لا يذوب سريعاً
يكاد البرد يجمد أطرافه فيفرك يديه باحثا عن الدفء الغائب
ما أطولك يا ليل الشتاء
سحب كرسي المكتب المتحجر مكانه منذ سنوات
اخد ينفض الغبار الذي يواري السنين
أخرج من الدرج كشكول قديم لتدوين أفكاره المتراكمة
يبحث عن صفحة خاليه فقد امتلأت الصفحات بأفكار التاريخ
هنا جزء من أغنيه نسى كلماتها , هناك رسم غير مفهوم أو اسم محبوبه قديمة لم يعد يتذكر شكلها
سند يديه على زجاج المكتب البارد
تحسس كوب الشاي كي لا يحرقه ثانية
أخرج قلمة كاتبا "البسملة"
الاف الأفكار تذهب و تجئ في رأسه

اين البداية و الى اين المسير

يطوي كشكوله و يرمي القلم

عجز القلم عن تجسيد افكاره


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق