الأربعاء، 18 أبريل، 2012

يوم المباراة




يوم تحتاج فيه لواسطة لتجد كرسي على القهوة
الجميع متكدس لمشاهدة المباراة الاوروبية الكبيرة
قطعت المباراة الاحاديث السياسية الساخنة

ظلت شلة العواجيز منخرطة في دور الطاولة اليومي
في ظل هذه الحشود لم يتحرك لأحد منهم ساكنا لمتابعة المباراة
لم يهتم احد منهم حتى بالنتيجة

القهوجي يهلل مع اي هجمة لأي فريق
انتابني الشك في انه يعرف هوية الفريقين
تتعالى الاصوات و الصرخات من الشباب المتحمس

وصلت لحد التراشق بالالفاظ مزحاَ تارة و تارة جد
مازال العواجبز لا يلقو بالا  لأحد  ولا لشئ
فقط زهرة الطاوله و الشيشه و الدخان

انتهت المباراة سريعا ففرح من فرح و حزن الاخرون
 امتلأت جيوب القهوجي بغلّة اليوم
اقترب الليل على الانتصاف
مازالت شلّة العواجيز في نفس الركن
لم ينتهى دور الطاولة بعد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق